الجمعة، 2 يونيو، 2017

قصة تستحق القراءة والنشر. قصة الجود والكرم


قصة تستحق القراءة والنشر. 


قصة الجود والكرم 



‎قصه لاحد الصحابه رضي الله عنهم

‎عبيد الله بن عباس المشهور بالكرم والجود 

‎كان عبيد الله بن العباس بن عبدالمطلب مشهورا بين العرب والصحابة بالجود والكرم وأخوه عبدالله بن العباس بحر العلم وفقيه الإسلام ، رضي الله عنهما، وهو أول من فطر جيرانه في رمضان وأول من وضع الموائد في الطرق ياكل منها الصائمون وخرج عبدالله يوما من المدينة المنورة يريد الشام وبينما هو في الطريق ليلا نزل مطر غزير، فنظر يمنة فرأى نويرة مشتعلة غيربعيد، فقال لغلامه الذي يرافقه ويخدمه : مل بنا إليها، فلما أتاها، وجد عندها شيخا رث الثياب ، فحياه ورد عليه الشيخ بالسلام ، وقال له أنخ وأنزل ، ثم دخل الرجل داره وقال لزوجته : هيئي شأنك لنقضي حق هذا الرجل فقد توسمت فيه الخير، قالت أنت تعرف ما عندنا من طعام إلا هذه الشاة ومعيشة صبيتنا منها وأخاف الموت عليهم إن فقـدوها قال الشيخ العجوز: الموت أهون من اللؤم والبخل ، ثم جر الشاة وخرج يذبحها وهو يقول : حبـيبـتي لاتوقـظي بنـية أن يوقـظوا يجتـمـعـوا عليه وينـزعـوا السكـين من يديه ابـغض هذا أن يرى لديه فذبح الشاة وسلخها وقطعها أرباعا وطبخها وعشى ضيفه وغلامه وما بقي قدمه إليهما في الصباح ، وعند الرحيل قال عبيدالله لغلامه : اعطي الشيخ ما تحمل لنا من مال لا تستبق منه إلا القليل فقال الغلام : يا سيدي ذبح الرجل لك شاة فتكافئه بثمن قطيع ؟! إنه لايعرفك . فقال عبيد الله . ويحك ! إنه لم يكن يملك من الدنيا غير هذه الشاة، فجاء لنا بها، وإن كان لا يعرفنا فأنا أعرف نفسي ، أعطه خمسمائة دينار! ثم إنصرفا .

‎وفي روايه اخرى
‎فقال: ويحك والله لهو أسخى منا وأجود، لأنا إنما أعطيناه بعض ما نملك، وجاد هو علينا بجميع ما يملك، وآثرنا على مهجة نفسه وولده.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

المتابعة بالبريد الإلكتروني